توقعات الاسهم السعودية العام 2016 (تقرير الخبير الدولي للاسواق فرج المحاسنة)

توقعات الاسهم السعودية العام 2016 (تقرير الخبير الدولي للاسواق فرج المحاسنة)

تعرضت الاسهم السعودية لخسارة نسبية في العام 2015 بضغط من عدة عوامل خارجية وداخلية ادت الى تاثيرات متباينة وكان منها ما هو مبرر ومنها الغير مبرر احيانا.

لمعرفة التوقعات او الاتجاه العام للسوق السعودي للاسهم في العام 2016 فان علينا اولا فهم الاسباب التي ساهمت في تراجع اداء السوق السعودي بشكل عام في العام 2015 والتي منها :

  1.  الانهيار الدراماتيكي لاسعار النفط العالمية باعتبار ان قطاع كبير من الشركات المدرجة في سوق الاسهم السعودية تعتمد في نشاطها على بيع المنتوجات النفطية مثل قطاع البتروكيماويات والذي كان من اشد القطاعات تضررا بسبب انخفاض اسعار النفط.

ومع ان ردة الفعل للسوق كانت طبيعية بانخفاض اسعار بعض الاسهم بسبب انخفاض اسعار النفط العالمية لمستويات قياسية فانها كانت غير مبررة لانخفاضات قطاعات اخرى ليس لتاثير انخفاض اسعار النفط دخل فيها مثل قطاعات اخرى كثيرة في السوق السعودي.

اذا انخفاض اسعار النفط لم يقترب حتى من منطقة الخطر بالنسبة للنفط السعودي كون تكلفة انتاج البرميل في السعودية حوالي 1 دولار وما زال السعر بعيدا جدا عن هذا السعر وحتى ان انخفضت اسعار النفط الى مستويات 20 او 15 دولار فان ذلك يعتبر سعوديا بعيدا عن منطقة الخطر.

بشكل عام ايضا فان انخفاض اسعار النفط يوثر على الدخل القومي للسعودية الذي انخفض بقوة بعد انخفاض اسعار النفط وحتى الان بحمد الله ما زال الاقتصاد السعودي صامدا ولم يودي انخفاض مردود بيع النفط الى اي اجراءات تقشفية في السعودية مثل تحرير اسعار الطاقة او فرض ضرائب جديدة.

اذا عمليا لم يوثر انخفاض اسعار النفط على معيشة المواطن السعودي او مستوى قوته الشرائية لانه لم تحدث اي ارتفاعات لاسعار المواد الاستهلاكية ولا لاسعار الطاقة ولا اي اجراءات تقشفية وبالتالي فان النشاط الاستهلاكي للسعوديين ما زال كما هو وبالتالي فان مبيعات مختلف قطاعات الشركات بين غذاء وتامين ونقل وصناعة ما زالت كما هي تقريبا حتى الان بحمد الله.

اذا حتى الان لا يعتبر انخفاض اسعار النفط العالمية مبررا باي شكل من الاشكال لتراجع اسعار الاسهم السعودية باستثناء قطاعات البتروكيم ويعد انخفاض اسعار الاسهم في القطاعات الاخرى مبالغة غير مبررة اطلاقا.

2. التخفيض الارتجالي للتصنيف الائتماني للسعودية من قبل ستاندرد اندبور : ادى هذا التخفيض الى هلع لدى بعض المستثمرين في الاسهم السعودية وساهم بشكل مبالغ به وبشكل غير دقيق بتخفيض بعض اسعار الاسهم .

ان تخفيض التصنيف الائتماني للسعودي من قبل وكالة استاندرد اند بور غير مبرر اطلاقا واشكك به كخبير اقتصادي بانه موجه لاغراض مقصودة .

عمليا تكلفة انتاج النفط في السعودية 1 دولار للبرميل وبيع النفط ما زال يدر ارباحا هائلة على السعودية كمان السعودية قد نوعت في اقتصادها بين الصناعة والزراعة والخدمات ولا تعتمد بشكل كامل حالي على بيع النفط لرفد خزينتها العامة.

اذا السبب الثاني الذي ادى الى انخفاض اسعار الاسهم السعودية سبب غير حقيقي وسبب مبالغ فيه ولا يجب ان يودي باي حال من الاحوال الى ما ادى اليه من انخفاض لاسعار الاسهم السعودية لا تخفيض التصنيف الائتماني للسعودية من قبل وكالة ستاندرد اند بور عبارة عن قرار ارتجالي مبالغ فيه وغير صحيح.

3. الحرب في اليمن وكان لها تاثير كبير في هبوط اسعار الاسهم السعودية :

ان حرب اليمن والحرب الباردة بين السعودية من جهة وايران الفارسية ومن يحالفها هو امر واقع منذ سنوات كان يجب ان يكون لتصفية الحسابات مع ايران كدولة انتهازية تسعى لزعزعة الامن في الخليج العربي .

ان قيام التحالف العربي بطرد الحوثيين وتحجيمهم وهو ممثلو ايران في اليمن كان يجب ان يكون منذ فترة طويلة لكسر شوكة ايران في المنطقة واعطائها حجمها الحقيقي في المنطقة وردعها نهائيا عن التدخل في الخليج العربي.

ان طرد الحوثيين وهزيمتهم هم وحلفائهم كان يجب ان تتم في جبهات عديدة وجاءت في اليمن وهي جغرافيا الانسب لدحر الفرس وحلفائهم الحوثيين وهي ضرورة ملحة منذ سنوات طويلة لكسر انف ايران وجعلها تعرف القوة الخلجيةي والعربي والسعودية وجعلها تتراجع عن انتهازيتها وتدخلاتها في الخليج العربي لكف يدها عن زعزعة الامن في منطقة الشرق الاوسط والخليج العربي.

اذا من الناحية الايكو سياسية اي بمنظور الاقتصاد السياسي فان الخليج العربي بحاجة لهذه الحرب ضد ايران لكي يتم تحجيمها لان عدم تحجيمها بحرب مثل حرب اليمن سيطلق يدها لتتدخل وتزعزع امن الخليج العربي وبالتالي تزعزع اقتصاد الخليج.

اذا حرب اليمن انجاز اقتصادي هائل للسعودية والخليج العربي قبل ان يكون نصرا سياسيا واستراتيجيا على ايران لان كبح جماح ايران افلارسية ووقف تدخلها في الخليج العربي هو مطلب اقتصادي قديم ومتجدد لكي يكون المجال مفتوحا لنمو اقتصادي امن بغطاء سياسي قوي في الخليج العربي.

وحرب اليمن هي الحرب التي ستودي الى ردع ايران وتحجيمها لكي تبلغ الاقتصادات الخليجية هدفها تحت مظلة امن سياسي شامل دون زعزعة وتدخل ايراني يودي الى زعزعة الاقتصادات في دول الخليج.

اذا انخفاض سعر بمريل النفط الى 5 دولارات او اقل سيودي عمليا لانهيار ايران وضعفها وضعف روسيا ايضا وهذه حل سليم جدا وحكيم لتحجيم ايران وجعل الشعب الايراين يثور على قيادات الملالي في ايران بسبب ضنك وضيق العيش اذا انخفضت اسعار النفط ووصلت لمراحل الخطر.

وكون ايارن لا تملك اموال او صناديق سيادية لان اموالها تتبعثر هنا وهناك في دعم بور الفساد الشيعية في كل دول العالم فان ثورة الشعب الايراني على النظام الايراني ستكون نتيجة لانهيار اسعار النفط عالميا وبالتالي التخلص من نظام ايران الحالي وعودة السلام والامن بكل اشكالة للشرق الاوسط والخليج العربي.

بوادر نصر التحالف العربي في اليمن بدات وبوادر هزيمة ايران وحلفائها في اليمن ايضا تتوضح يوما بعد يوم وبذلك فانه لا مبرر لهبوط اسعار الاسهم السعودية بسبب حرب اليمن لان حرب اليمن مطلب عاجلا او اجلا يجب ان يتم لتصفية ايران ومناعها من زعزعة الامن في الخليج العربي لكي تسير اقتصادات دول الخليج بنمو وازدهار حقيقي دون ضغط او تهديد من تدخل ايران وسعيها لزعزعة الامن في الخليج العربي.

ان الاستقرار السياسي المشهود له في السعودية والاستقرار الامني والاستقرار والنمو الاقتصادي والازدهار الاقتصادي والتنموي المتسمر رغم كل ما ذكر لهو الدليل الاكبر عىل ان انخفاض اسعار الاسهم السعودية الذي حدث في العام 2015 غير مبرر اطلاقا.

ان كل ما حدث في العام 2015 من ردات فعل ادت الى انخفاض اسعار الاسهم السعودية وخصوصا ان اداء الشركات كارباح كان جيدا ان الهبوط باسعار الاسهم السعودية في 2015 غير مبرر اطلاقا وهو عبارة عن فقاعة معاكسة ستنتهي في العام 2016 باتعود الامور الى مسارها المنطقي والصحيح وتستقر اسعار الاسهم السعودية ويرتفع الموشر بشكل قوي باذن الله.

ان ظاهرة عدم انخفاض ارباح الشركات المدرجة في السوق السعودي تويد نظرية ان الهبوط الذي حصل لاسعار الاسهم في 2015 غير مبرر.

كما ان الاجراءات التي قامت بها الحكومة السعودية ومنها فتح باب الاستثمار الاجنبي في السوق السعودي ومنها القوة التي اظهرتها هيئة سوق المال بملاحقة اي متلاعبين في اسعار الاسهم والقوانين التي تلزم الشركات بالافصاح الحقيقي عن ادائها بالوقت المحدد وايقاف اي شركة تحقق خسائر كبيرة تتجاوز المسموح به تثبت ان السوق السعودي يسير بالمسار الصحيح وانه في العام 2016 سيستعيد عافيته باذن الله.

 

الدكتور فرج المحاسنة – خبير الاسواق الدولية

الاردن جوال وواتس اب 00962780872814

 

محتوى

-توقعات الاسهم-توقعات سوق الاسهم السعودي نوفمبر 2016

توقعات واتجاه سوق الاسهم السعودية للعام 2016

توقعات واتجاه سوق الاسهم السعودية للعام 2016

ماهي توقعات واتجاه وهدف الاسهم السعودية للعام 2016 في مختلف القطاعات وماهي توقعات سير موشر سوق الاسهم السعودية في بداية العام 2016 في الربع الاول من العام 2016 وفي الربع الثاني والثالث والرباع في العام 2016 او العام 1437 هجري؟

وماهي اهداف الاسهم والاستثمار في سوق الاسهم السعودية وفي كل القطاعات والاسهم المختلفة للعام 2016؟

بعد ان عانت السوق من عدة تراجعات حادة في العام 2015 فان الاسهم السعودية كانت قد تعرضت لموجات هبوط وكذا الموشر السعودي للاسهم بسبب تراجع الطلب على النفط وبسبب الركود العالمي في الاقتصاد وبسبب تراجع اسعار النفط وبسبب الحرب في اليمن والوضع الاقليمي.

من اقوى شركات الفوركس التي تحمل ترخيص حكومة ابوظي مع رقابة البنك المركزي الاماراتي شركة اي دي اس سكورتز وهي شركة مرخصة ومقرها ابوظبي الامارات ومكاتبها هناك وتخض لرقابة بنك الامارات المركزي.

بعد ذلك ياتي بالدرجة الثانية الشركات التي تحمل الترخيص الامريكي ان اف ايه.

ماعدا ذلك من تراخيص يعتبر هراء بمعنى الكلمة لا يحمي التجار اطلاقا.

اضغط هنا لفتح حساب حقيقي او تجريبي في شركة اي دي اس سيكيورتز اضغط هنا

ومع توقعات انتعاش اسعار النفط العالمية وتحسن اداء وارباح الكثير من الشركات المدرجة في السوق السعودي وحل المشكلة اليمنية في 2016 فان الاسهم السعودية وموشر الاسهم السعودية سيشهد باذن الله في العام 2016 تحسنا جيدا والله تعالى اعلم.

 

توقعات وتحليل اسهم السوق السعودي شهر اكتوبر 2015

توقعات وتحليل اسهم السوق السعودي شهر اكتوبر 2015

مع نهاية واقتراب نهاية ازمات مختلفة محلية واقتصادية وسياسية وعسكرية في المنطقة ومنها اقتراب الانتصار في اليمن واقتراب نهاية الحوثيين اضافة لبداء تعافي اسعار النفط العالمية ولو بشكل بسيط وعودة النشاط الى طبيعته في سوق الاسهم السعودية حيث ان السياح والمسافرون يعودن الى عملهم ومراكزهم في السعودية وتنشط الحركة بيعا وشراءا في سوق الاسهم السعودية.

كما ان قطاعات مختلفة تبدا بالنشاط وتزداد المبيعات حيث ان الجميع متواجد في السعودية خلال هذه الفترة مع انتهاء فترات الاجازات والعطل الرسمية.

يتوقع ايضا مع مع فشل ايران والحوثيين في ابقاء سيطرتهم على اليمن ان تعود الحركة للاسهم للنشاط وان يعود السوق للتحسن في شهر اكتوبر بشكل عام 2015 .

ويتوقع ان تنتهي فترة الركود ان شاء الله.